الرئيسية » » جورج زيرتس | تاجر توقف عن كتابة القصائد | ترجمة محمد الضبع

جورج زيرتس | تاجر توقف عن كتابة القصائد | ترجمة محمد الضبع

Written By Hesham Alsabahi on الثلاثاء، 16 سبتمبر، 2014 | 12:29 م


جورج زيرتس
ترجمة: محمد الضبع

 

Du mußt dein Leben ändern.


الجملة في الأعلى هي ما عاش الشاعر الألماني ريلكه لأجله، وترجمتها: عليك أن تغير حياتك. لم يقل عليك أن تعدّل من حياتك. لم يقل عليك أن تغير من أسلوب حياتك. ليس الأمر متعلقًا بالتحسين أو التخلص من الأخطاء. حياتك. قم باستبدالها. كل الكتب العظيمة تُحدث تغييرًا ما في قارئها. بعضها يقودك للتحول إلى شخص آخر، أعرف رجلًا انقلبت حياته بأكملها بسبب قراءته لصمويل بيكيت. هنالك كتب تعيد تشكيلك من جديد. والكتاب الذي قام بمحو شيء داخلي، ومازال يقوم بمحوه حتى الآن، هو كتاب قصائد رامبو المختارة، إنه يقتلني في كل مرة، إنه تمثال أبولو القديم بالنسبة لي.
عندما قرأته للمرة الأولى كنت قد قررت قبلها بوقت طويل أن أصبح شاعرًا. لم يكن هذا هو التغيير الذي أحدثه رامبو فيّ. إنه تغيير آخر، لا أقصد به أن يعاني أحدهم ليبدو كشاب عبقري قدر المستطاع، ولكني أقصد الأعمق من هذا، أقصد أنه كان ومازال النداء الذي أسمعه يصعد ببطء من قاع المحيط.
"لا يمكنك أن تكون جادًا وأنت لم تتجاوز سن السابعة عشرة،" هكذا صرّح رامبو في قصيدته. إنه لمن المريح أن تعرف هذا وأنت مراهق، لأنه في ذلك الوقت كل شيء يبدو جادًا بشكل مستحيل، خاصةً الحب. القصيدة تخبرك بأن الفتاة لطيفة، وأن "النسغ هو شامبانيا يصل أثرها مباشرة إلى رأسك"، وهذا كل ما تحتاجه في ذلك العمر لتقع في الحب. وكم كان عمر رامبو عندما كتب تلك القصيدة؟ لا يمكن له أن يكون أكبر من سبع عشرة سنة، لأنه بدأ بنشر قصائده وعمره ست عشرة سنة، وانتهى من الشعر تمامًا بعد ذلك بخمسة أعوام. الرومانسية لدى رامبو تصرّف فارس، هزّة كتف لشخص متجه نحو النيران في "فصل في الجحيم"، و"الإشراقات".
علينا أن نتخيل مراهقًا بارعًا إلى حدّ لا يوصف، يفتخر به كل معلميه في المدرسة، تنهمر القصائد من لسانه ليتجاوز كل اختبار، ويفوز بكل جائزة شعرية، ولكن دون أن يشعره هذا بالسعادة. فيقرر ترك منزله وأمّه الساخطة وراءه في شارلفيل، ليذهب إلى باريس ويصبح أحد البرناسيين، شاعرًا نقيّ الأشكال، يفعل ما يتوجب عليه فعله بالضبط. كان رامبو قد كتب في ذلك الوقت رسائله البالغة الجمال عن ضرورة أن يكون الشاعر رائيًا، ،عن ضرورة اكتشاف الشعراء لحواسهم. ثم جاءت قصته مع ڤرلين، وتعرضه للإصابة بطلقة مسدس. والمحكمة وكل ما بعدها. ولكن ما هو أهم من هذا كله قصائد رامبو العذبة في تلك المرحلة، ثم رحيله المفاجئ إلى إفريقيا. ليموت في ثلاثيناته. كتاجر، توقف عن كتابة القصائد منذ وقت طويل.
أليست هذه ببساطة قصة مراهِقة؟ أليس هذا ما يجعلنا نقع في حب القصائد والشعراء؟ لوقوعهم في حب الفكرة المراهِقة؟ أليست هذه هي أسطورة پرومثيوس تتكرر مرة تلو الأخرى؟ الحياة كفن مفاهيمي؟ ولكنك لا تستطيع الحصول على الأسطورة دون القصيدة. كنت أقرأ قصائده وكانت تتصاعد أمامي كمعجزات صغيرة متفجرة في هواء الغرفة. كانت بالنسبة لي أكثر من مجرد نصوص جميلة، كنت ومازلت أعتبرها ضميرًا. ليست ضميرًا فنيًا وحسب، بل ضميرًا أخلاقيًا أيضًا.
صحيح أنني لم أكن قادرًا في السابق على وضع كلماتي كما هي الآن، ولكن يجب علينا دائمًا أن نجد السر الكامن في قلب الفن، السر الذي لا يرتاح أبدًا ولا يرضى، ويستمر بمطالبتنا ومطالبة نفسه. بحماسة المراهقين. لنترك حواسنا مبعثرة بالشكل الصحيح، ربما نجد ما كان يقصده رامبو في حديثه عن الرائي هناك، ربما نجد مفارقة مميتة مليئة بالتصورات. تلك المفارقة التي اشتعلت في رامبو حتى تنازل عن الفن. ولكننا لن نتنازل. رامبو هو صورته عندما كان يكتب فقط، وليس حياته بأكملها. قائدًا. صارمًا. مثيرًا للسخرية. جامحًا. كاملًا. حقيقيًا.
التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.