الرئيسية » » حين أستعمل كلمة "بلكون" مثلا | محمد بنميلود

حين أستعمل كلمة "بلكون" مثلا | محمد بنميلود

Written By Hesham Alsabahi on الاثنين، 29 سبتمبر، 2014 | 4:46 ص

حين أستعمل كلمة "بلكون" مثلا، في نص شعري أو في نص نثري، ذلك لا يعني أني لا أعرف أن ترجمة كلمة بلكون إلى العربية هي كلمة "شرفة"، وأن المترجمين وصناع القواميس بذلوا في ذلك جهدا كبيرا. لكن ذلك يعني ببساطة أني أريد أن أستعمل كلمة بلكون وليس كلمة شرفة. لم يسبق لي أبدا أن سمعت شخصا في المغرب يقول شرفة، الجميع يقولون بلكون. بلكون كلمة غير قابلة للترجمة. شرفة تعني شيئا آخر غير بلكون. هندسة البيت العربي الإسلامي لا تستوعب كلمة بلكون، لأنها لا تستوعب أن تطل امرأة على الشارع، لا تستوعب أن تجلس المرأة في مكان مكشوف على الشارع لتشرب قهوتها وهي تتأمل المارة والسيارات. هندسة البيت العربي الإسلامي جميلة، بباحة واسعة، ونافورة في الوسط، ونباتات، ونوافذ ضيقة في جدران سميكة لا أحد يستطيع أن يطل منها، بل هي هناك فقط ليدخل منها بعض الهواء المحتشم في الصيف. هندسة البيت العربي الإسلامي تشبه تصميم القفطان الذي ينزل حتى الأرض ليتجرجر، بينما تصميم البيت الغربي شبيه بالميني جيب، حيث تجلس السيدة على كرسي عال بلا ظهر، واضعة فخذا فوق فخذ، بينما البلكون هو فتحة الميني جيب الخلفية. حين تحرك الريح ستائر النوافذ والبلكونات تظهر فتنة البيت وشاماته السرية. 
حين أكتب نصا شعريا شبيها بمشية جدتي، سأختار كلمة قفطان. 
لكن، حين أكتب نصا شبيها ببائعة البيتزا في المحل الزجاجي الصغير ذات الصدر النافر، الكلمة التي سأختارها لوصف صدرها النافر هي: بلكون.

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.