الرئيسية » , » مقال د. السعيد الورقي عن مجموعة "صباح مناسب للقتل"- أسامة جاد- دار العين 2014،

مقال د. السعيد الورقي عن مجموعة "صباح مناسب للقتل"- أسامة جاد- دار العين 2014،

Written By Hesham Alsabahi on الخميس، 12 فبراير، 2015 | 9:48 ص


"القصة القصيرة هي الشكل الأدبي الذي أكد دوما قدرته على امتصاص واستيعاب تقنيات الفنون الأخرى، حتى أصبحت شكلا فنيا بلا حدود"

من مقال د. السعيد الورقي عن مجموعة "صباح مناسب للقتل"- أسامة جاد- دار العين 2014، والمجموعة أيضاً من الأعمال المتميزة التي أرشحها لأي قارئ للقصة القصيرة.

لقراءة المقال كاملاً:
د. السعيد الورقي
أسامة جاد شاعر وسارد وصحفي وكاتب سيناريو ومعد برامج تليفزيونية، كما تقول بطاقته التعريفية، وهو ما يعني أننا أمام مبدع واسع الخبرة الفنية، متعدد مجالات الرؤى والتعبير، وهو ما يؤثر بالتبعية في كل ما يكتب، خاصة في ميدان القصة القصيرة حجما وشكلا، فهي الشكل الأدبي الذي أكد دوما قدرته على امتصاص واستيعاب تقنيات الفنون الأخرى، حتى أصبحت شكلا فنيا بلا حدود، بعد توظيفها لشاعرية الأداء ولغة التركيز والتكثيف والصورة، واستخدام حيل المونتاج السينمائي والرقمي، والكولاجات التشكيلية وسحر التداخل اللوني وشاشات العرض في المسرح الرقمي وموسيقى اللغة وتنويعاتها الأدائية. لقد أصبحت القصة القصيرة الآن فنا بلا حدود وتمكنت من أن تحقق مقولة الفن الشامل حيث كل الفنون مجتمعة، وهو ما ألقى عبئًا أكبر عليها وعلى كتابها المطالبين بالسباحة داخل الفنون لتقديم هذا الفن الشامل في رؤيته المعاصرة، الأكثر تركيزا والأكثف دلالة والأعمق رمزا وهو ما قاد العظيم نجيب محفوظ في أعماله الأخيرة والتي قدم فيها رؤاه الإنسانية، الجمالية الفنية في هذا الشكل السردي المكثف في الأعمال القصيرة المختزلة والتي اجتمعت في كتبه السردية الأخيرة رأيت فيما يرى النائم 1982 وأصداء السيرة الذاتية 1995 وأحلام فترة النقاهة 2004 إلى جانب ميراثه العظيم من القصة القصيرة التقليدية.
القصة القصيرة التي يقدمها المشهد السردي المعاصر شكل أدبي جديد، تستطيع أن تقول عنه إنه بلا شكل محدد، لأنه كل الأشكال الأدبية، بل في الحقيقة كل الأشكال الفنية، الذي يقدم اللحظة الفنية في اشتعالها الومضي، يرعشك للحظة خاطفة تمتلك فيها الكون لتشعر بعدها بخدر لذة الانتشاء والذي لا تقدر عليه لذة أخرى إلا ربما اللذة الجسدية في لحظة الإبداع في مواقف العشق والتوحد.
وتحتاج هذه القصة الحديثة إلى مبدع مثقف حساس، شديد الوعي بما يملك وما يعيشه وما يدور داخله وخارجه، وخاصة بالزمن وحركته كما يحتاج إلى متلق لا يقل إبداعا عن الكاتب في درجة الذكاء والإحساس والتلقي حتى يستوعب هذا الألق للحظة الرجفة المقدسة، وهذا هو سر الحكي وسحره في القصة القصيرة المعاصرة.
بهذا الإحساس، أو ما يقترب منه صدرت النصوص السردية التي كتبها أسامة جاد في مجموعته الأخيرة “صباح مناسب للقتل”. أول ما يلاحظه القارئ لهذه المجموعة هو عناوين النصوص السردية المكتوبة ومنها اختيار عنوان المجموعة.
قسم أسامة جاد قصص المجموعة إلى ثلاث مجموعات: الأولى بعنوان قال “مو” وأشار بيده وضمت تسعة نصوص، والمجموعة الثانية أخذت عنوان “لم تعد تستدعي الشمس إلى جلستها كل صباح” وضمت سبعة عشر نصا منها نص عنوان المجموعة، وجاءت المجموعة الثالثة بعنوان “قال من المهم ألا تستحم في الصباح” وضمت خمسة نصوص.
تتفق العناوين كما هو ملاحظ على أنها جمل حكائية، عناوين حكي، فهي حكايات في حد ذاتها لهذا الصباح المناسب للقتل، قاله مو وهو يشير بيده، حيث لم تعد تستدعي الشمس إلى جلستها كل صباح، فمن المهم ألا تستحم في الصباح، حيث يتكرر الصباح في العناوين الثلاثة التي يتحدث عنها “مو” حديث زمن الإنسان الدائري الذي يبدأ من صباح ليعود إلى صباح، والذي يبدأ من ذكر وأنثى وطفل وفريسة، لتكتمل دورة الحياة بالعودة إلى زمن البداية من جديد أو الصباح المتكرر إلى مالا نهاية، والذي يحكي قصة الإنسان وملحمته.
عاد أسامة جاد إلى زمن صباحات الطفولة، وتخير منها أكثر المواثق إشراقا واستحضارا لمشاعر دفء اللذة وفيض المشاعر المنبثقة من مواقف المغامرة في الحياة، وهي كثيرة وقائمة على المجهول: المجهول في اكتشاف أسرار الأنثى والمجهول في اكتشاف أسرار الحياة وفض بكارتها بالكشف ومتعة المغامرة، هذا الكشف القاتل للسر المجهول الذي يطارده الإنسان طوال دورته الزمنية في صور متعددة ومتنوعة الملامح ودرجات الحضور والغياب.
قدم أسامة جاد صورا لهذه المطاردة قام بها الإنسان في المتصور السردي في دوراته الثلاث لتحكي قصة الزمن الإنساني وملحمة التطلع والصعود والانتهاء، وما فيها من لحظات خاطفة للذة لا تدوم، لكن الرائع فيها أنها متلاحقة في صور وأشكال متتالية.
أسامة جاد وهو يكتب سيناريو الحياة لجأ إلى إنعاش ذاكرة الطفولة لديه والتي تستدعي مواقف دون سبب واضح، فهي ذاكرة تعتمد على القطع المونتاجي، كما أنها أيضا ذاكرة كولاجية في تقديمها لعديد من المشاهد المتراصة في زمن ومكان لحظي مع تباعدها وربما تنافرها ليقيم علاقات بينها في مشهد متراكم ومقطع.
في قصة “يتركن أسماءهن على باب البيت” تسجل اللوحة مشهدا حكائيا لأم مينا وهي تدندن بأغنية سعاد مكاوي “لما رمتنا العين، وإلى جواره مشهدًا آخر لأبو مينا زوجها المرحوم وهو يفضل أغنية يا ابو الطاقية الشبيكة لحورية حسن، وهو يضع الطاقية التي أحضرها له الحاج محمود ضمن هدايا الحج. ثم مشهد أبو مينا وهو يزين واجهة البيت برسوم الكعبة والسفينة والطائرة وعبارة “يا داخل الدار صلي على النبي المختار” لمناسبة ذهاب جاره الحاج محمود للحج. ثم لوحة أخرى لمشهد استرجاعي – كالمشهدين السابقين – لحوار بين الحاج محمود وأبو مينا. وقطع وانتقال إلى مشهد حضوري لأم مينا وهي تفتح شقة الحاج محمود التي لم يعد فيها سوى أرملته أم خديجة تسألها عما تريده من السوق وتقدم من خلال الحكي الإرجاعي لما غاب عنا من أحداث .. زواج خديجة واستقرار الحاج محمود وزوجته في المدينة، وذكرياتها حول واقعة الذهاب للسينما ورؤية فيلم “أبي فوق الشجرة”. ولوحة أخرى بعد قطع لأم خديجة التي تأخرت أحوالها وأصبحت بحاجة إلى طبيب، ولوحة استرجاعية لحوار أم مينا مع موظف المعاشات الذي تردد في صرف معاش أم خديجة لأم مينا، مع أنها تحمل ختمها، فتخبره أنهما أختان في الإنسانية مع اختلاف ديانتيهما، ثم لوحة جديدة توفيت فيها أم خديجة، وقيام أم مينا بكل ترتيبات الدفن، ولوحة أخيرة لحيرة أم مينا بما تبقى من معاش أم خديجة، هل تقدمنه للمسجد أم للكنيسة، كي يصل إلى روحها أسرع.
فالقصة كما هو واضح سيناريو لسيرة حياة تخير المونتير المشاهد المقطعة ورصها متجاورة في كولاج تتداخل فيه الألوان لتقدم في النهاية قصة الأختين في الإنسانية والحياة مع اختلاف عقيدتهما الدينية.
ينعش الكاتب ذاكرته صورا متحركة مفعمة بالحياة، جاءت معظمها من عالم الطفولة حيث الدهشة وبكارة الأشياء والانتشاء بجدة الإحساس النابعة من تلك المواقف الشاعرية. حيث تتصدر النصوص السردية من هذه اللحظة .. لحظة الطفولة: كرم العزايزة – صباح مناسب للقتل – أحلام بيضاء رطبة – أضأنا كلوبات الجاز – بنات صغيرات.. وغيرها.
في هذه النصوص وغيرها تغيب عادة الأسماء التحديدية للأشخاص، لتصبح الشخصيات مجرد بقع لونية متناثرة على صفحة الفضاء السردي تحدد ملامح المشاهد المتداخلة في الألوان والأبعاد.
ولأن الأدب هو قبل كل شيء فن لغة، ولأن اللغة في الأدب يجب أن تكون شعرا، ولأن أسامة جاد شاعر، فقد جاءت اللغة في نصوصه السردية لغة شاعرية، وخاصة في النماذج الأكثر تركيزا، التي يمكن أن نطلق عليها القصة القصيرة جدا، حيث جاءت في شكل مكثف ومركز، واعتمدت اعتمادا كبيرا على اللغة الصورية التي تمتلك القدرة على الانفعال بالموقف أكثر من التوصيل، كما تمتلك رمزية الإشارة أكثر من مجرد الحكي على نحو ما نرى في الموقف السردي الذي أعطاه عنوان “دفء” حيث يقول:
لم تَكُن نَائِمةً، عِندَمَا ضَمَّهَا إلى صَدرِه، في مَسَاءٍ مُتَأَخِّر.
لم تكُن نائمةً، عِندما تحرَّكت بعضَ الشيءِ، بعدَهَا، لِيُضِيءَ شُعلَتَهَا.. في البَردِ.
إذ نرى أنفسنا أمام موقف شعري، كل كلمة فيه مكتوبة بعناية فائقة، وكل كلمة فيه صورة انفعالية، كما أن الموقف العام لا يخلو من موسيقى نفسية واضحة ليس فقط في مصاحباتها الصوتية واللفظية، وإنما أيضا في مهارة الإحساس التي تبدأ في انسياب موسيقى الأداء الكاشف عن الموقف الإنساني الدافئ بالعطاء.
والحقيقة إن نصيب المجموعة من دفء المشاعر والتعاطف والنبل الإنساني كبير ومتنوع على الرغم من العنوان الصادم الذي يكشف عن بنية المفارقة في النص السردي الشاعري والذي أظنه قد جاء هو وغيره من العناوين الداخلية وفقا لبنية المغايرة الضدية، فالعناوين هنا عناوين صادمة وإشارية ومغايرة لما يكشف عنه النص.
وتكشف نصوص “صباح مناسب للقتل” للأستاذ أسامة جاد عن فنان لديه الكثير ليقوله، ولديه القدرة على التمرد\ المتمايز، ولديه إمكانات حرة ومتجددة ليقدم من خلالها رؤاه وتصوراته الإبداعية، وكلها عوامل مؤسسة ومنبئة عن فنان صادق الإحساس والشعور، صادق الأداء والتعبير
التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.