الرئيسية » , » جواب فى شطنة شيماء الصباغ | طه عبد المنعم

جواب فى شطنة شيماء الصباغ | طه عبد المنعم

Written By Hesham Alsabahi on الأحد، 1 فبراير، 2015 | 11:47 م

اليوم أستقبلنى سيد أبو العلا على مدخل عزاء شيماء الصباغ بسؤال : هيا بعتت لك النص الأخير .. مش كدا؟. مفهمتش ومفتكرتش إلا وأنا قاعد فى نهاية القاعة بعيد عن المشاهير ورموز التكتلات اليسارية. طبعا فاكر كويس أنها ألقت قصيدة جميلة فى أحتفالية مائة ألف شاعر من أجل حرية الأبداع – الدورة الثالثة فى 28 سبتمبر 2013. اللى أفتكرتة الكتاب، نشرت كتاب فيه قصايد الشعراء تحت سن 35 اللى شاركوا فى الأحتفالية وكانت منهم. شيماء نشرت ديوان واحد بصعوبة بالغة يعرفها كل من مسك الكتاب بيدية بعنوان (على ضهر التذكرة) بالعامية المصرية. أفتكرت كمان انها قالتلى أنها بطلت تكتب شعر من يومها، أساسا هى لم تلق شعر بشكل جماهيرى إلا فى الأحتفالية دى. اللى كان حابب شعرها يروحلها البيت أو يقعد معاها على القهوة تسمعة شعر مخصوص ليه. القصيدة بعنوان (جواب فى الشنطة) واللى نشرت أخبار الأدب مقطع منها على غلاف الجريدة. الكتاب يباع فى جناح دار روافد فى صالة 3 بمعرض الكتاب. اللى عاوز حاجه من ريحة شيماء
جواب فى الشنطة

مش عارفة
هى صحيح مش أكتر من شنطة
بس لما ضاعت كان فيه مشكلة
 إزاى أواجه العالم من غيرها
خصوصاً
والشوارع حافظانا سوا
 المحلات عارفاها أكتر منى
اكمن هى اللى بتحاسب
 عارفه ريحة عرقى وحباها
عارفه المواصلات وعامله علاقه مع السواقين
حافظه الأجره
 وديماً عندها جيب للفكه
 مرُه اشتريت برفان معجبهاش
 كبّته كله ورفضيت انى استعمله
 على فكره
هى كمان بتحب عيلتى
 وديماً شايله صورة لكل واحد بتحبه
 ياترى هى عامله ايه
 دلوقت حاسّه بالخوف
 قرفانه من ريحة عرق حد متعرفهوش
 متضايقة من الشوارع الجديدة ؟
 لو وقفت على محل م المحلات
 اللى روحناها سوا حتعجبها نفس الحاجة ..؟!
على العموم هى معاها مفتاح الشقة
وانا مستنياها




التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.