الرئيسية » » سؤال متجرد سألته لنفسي | محمود حجازي

سؤال متجرد سألته لنفسي | محمود حجازي

Written By Poetry Bookeg on الخميس، 19 فبراير، 2015 | 11:05 ص

الحقيقة قتل الـ 21 مصري في ليبيا ... وما تلاه .. كان إختبار حقيقي ليا قبل غيري .. هل إحنا فعلا ناس بتوع ظياط ... وبنهيص وخلاص مع الرايجة .. وبننتظر سقطات النظام علشان نتاجر بيها.
سؤال مباشر سألته لنفسي ... إحنا كنا عايزيين إية من النظام ؟ يعني لو سكت السيسي ومضربش .. هنقول دا فاشل وخايب ومبيعرفش يجيب حق حد !
ولو ضرب هنقول إذاي يضرب وفي مليون مواطن مصري رهائن محتملين ممكن يبقى مصيرهم مشابة للـ 21 مصري إللي اتقتلوا إمبارح !
سؤال متجرد سألته لنفسي .. إحنا كنا عايزين النظام المصري يعمل إية بعد قتل الـ 21 مصري ؟
الحقيقة أول حاجة إكتشفتها .. إننا بنسأل سؤال غلط ... أنا مش شاغلني أبدا إية اللي المفروض النظام يعمله بعد قتلهم .. الأهم إية اللي النظام كان ممكن يعمله ‫#‏قبل‬ قتلهم.
بس بغض النظر عن إللي بيعمله وهيعمله النظام ... وبغض النظر عن شعب السيسي إللي هوا كمان كان بيقولنا إمبارح ( انتوا عايزينه يضرب علشان يقتلوا المليون مصري اللي هناك ) .... والنهاردة بيقولولنا ( ايوا بقى .. السيسي بينتقم لكرامة مصر )
بعيدا عن كل دة ... السؤال لسة قائم !! إحنا عايزين النظام يعمل إية !؟
الإجابة بوضوح إحنا عايزين العدل .. عايزين دولة ديموقراطية بمؤسسات حقيقة .. عايزين الجيش يرجع يركز في تسليحه وتشكيلاته وحدودنا وأمننا القومي.
إحنا عايزيين نوقف ألة البطش والقمع والظلم إللي بيمارسها النظام ... لأن دا هو المفرغ الرئيسي للدواعش المحتملين إللي بقينا نشوفهم في كل مكان.
إحنا إللي مبنفرقش بين إللي ماتوا في سيناء أو ستاد الدفاع الجوي أو ماسبيروا أو في ليبيا .. إحنا ببساطة مش عايزيين حد يموت .. إحنا اللي من الاول خالص قولنا الدم المصري كله حرام في الوقت اللي كان غيرنا بيقول افرم يا سيسي
مش عايزيين أكتر من إننا نشوف إية إللي كل الدول المحترمة عملته علشان تأسس لديموقراطية حقيقية .. ونعمله .. اه والله ببساطة نقلدهم
مشكلتي مع النظام متجاوزة لقتل المصريين ورد الفعل المطلوب ... قضيتي الرئيسية هي العدل .. إللي بيأسس لدولة محترمة متماسكة موحدة
وإن 40 ألف معتقل و قانون تظاهر ومحاكمات عسكرية وقتل يومي ممنهج بتقوم بية الشرطة ... حتما بيأسس لجمهوريات هشة وضعيفة ومهددة بالفناء ... اه والله الفناء .. ومش هينفع وقتها جمل من نوعية " وطن يعني حضن " .. ولا بوستات زي " ابدا لن تسقط مصر "
وعلى ما الشعب المصري الظريف يفهم إن مشاكلة مش هيحلها الراجل إللي على كتفه دبابير كتير ... ولا حتى الراجل إللي بيصلي كتير .. على ما يفهموا دة ... في أجيال بتتفرم وبيموت جواها الامل
العدل ودولة المؤسسات الحقيقة هي الضمانة الحقيقة في منطقة مضطربة بتستعد لخريطة مختلفة بحدود مختلفة.

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.