الرئيسية » » السيدة تغني البلوز | آلي سميث/ترجمة: أسامة منزلجي

السيدة تغني البلوز | آلي سميث/ترجمة: أسامة منزلجي

Written By Poetry Bookeg on الأربعاء، 25 فبراير، 2015 | 9:08 ص



   كنتُ امرأة وأنا في السادسة عشرة ؛ ضخمة الجثة بالنسبة إلى سني، بثديين كبيرين، وعِظام كبيرة، وبنية عريضة ضخمة وصحيّة، وهذا كل شيء. لذلك بدأتُ العمل منذ ذلك الحين، قبل دوام المدرسة وبعده، أعتني بالأطفال، أؤدي المهام، أفرك ذلك الدرَج الأبيض اللعين في أرجاء بالتيمور كلها.

   عندما أصبحتْ العائلات في الحي تدفع لي نكلة مقابل فركي للدرَج، قررتُ أنني يجب أنْ أحصل على المزيد من النقود، وخرجتُ بطريقة لأفعل ذلك.اشتريت مكنسة خاصة بي، ودلواً، وبعض الخرق، وقطعة صابون أوكتاغون، ولوحاً كبيراً أبيض من تلك المادة التي لا تُنسى – بون آمي.

   في المرة الأولى التي وقفتُ على درجة باب بيضاء وطلبتُ من تلك المرأة خمسة عشر سنتاً مقابل العمل، بدا كأنها أُصيبت بنوبة قلبية. لكنني شرحتُ لها قائلة إنَّ السِعر المرتفع مردّه إلى أنني أجلب معي أدواتي الخاصة . أعتقد أنها ظنّتْ أنني أتصف بوقاحة شديدة، ولكن بينما كانت تقلِّب التفكير في الأمر قلتُ إنني مستعدة لتنظيف أرضيّة المطبخ أو الحمّام مقابل السِعر نفسه. ونجحتُ. وحصلتُ على العمل.

   لقد كانت تلك العاهرات كسولات. كنتُ أعلم ذلك ومن هنا قمتُ باستغلالهن. لم يكنّ يأبهن بمدى قذارة منازلهن من الداخل، ما دام ذلك الدَرَج الأبيض نظيفاً. أحياناً كنتُ أُحضِر معي إلى المنزل مبلغاً قد يصل إلى تسعين سنتاً في اليوم. بل إنني جمعتُ مبلغاً وصل إلى دولارين وعشرة سنتات – مقابل تنظيف أرضيات أربعة عشر مطبخاً أو حمّاماً والعديد من مطالع الدَرَج.

   عندما باشرتُ عمل التنظيف كان ذلك نهاية عهد التزحلق على المزلجة ذات العجلات، وركوب الدراجة، وممارسة الملاكمة، أيضاً. كنتُ أحبّ الملاكمة . في المدرسة كانوا يُعلموننا نحن الفتيات ممارسة الملاكمة. لكنني لم أستمر فيها. فذات مرة ضربتني إحدى الفتيات على أنفي وكُادت تقضي عليّ، فنزعتُ قفازي وأوسعتها ضرباً. وثار غضب مدرّب الألعاب الرياضية مني. ولم أقترب من صالة ألعاب المدرسة بعد ذلك. 

   ولكن سواء أكنتُ أركبُ دراجة أم أكشط أرضية حمّام أحداهن، كنتُ أحبّ أنْ أغني طوال الوقت. كنتُ أحب الموسيقا. وأينما وُجِدَ مكان أستطيع أنْ أسمعها فيه كنتُ أرتاده.

   كانت أليس دين تُدير ماخوراً في مكان قريب من بيتنا، وكنتُ أؤدي مهام لها وللفتيات. في تلك الأيام كنتُ صاحبة حس تجاري، فلم أكن أذهب إلى المتجر من أجل أي شخص مقابل أقلّ من نكلة أو دايم. لكنني كنتُ أؤدي كل المهام من أجل أليس والفتيات، كنتُ اغسل الأحواض، مُستخدمة صابون "لايف بوي" والمناشف. وعندما يحين وقت تلقّي الأجر، كنتُ أُخبرها بأنَّ في وسعها أنْ تحتفظ بنقودها إذا سمحت لي بالجلوس في صالونها والإصغاء إلى موسيقا لوي آرمسترونغ وبيسي سميث على جهاز تسجيلها.

   كان جهاز التسجيل شيئاً عظيماً في تلك الأيام، ولم يكن هناك أي صالون في ذلك الحي يحتوي واحداً إلا صالون أليس. وكم من ساعة رائعة أمضيتها وأنا أصغي إلى بوبس وبيسي. وأتذكّر أداء بوبس للحن " ويست إند بلوز " وكيف كان يبثّ فيّ الحيوية. كانت تلك المرة الأولى التي أسمع فيها أحداً يُغني من دون الاستعانة بكلمات. لم أكن أعلم أنه كان يُغني كل ما يخطر على باله عندما ينسى الكلمات. كان لـ با-با-با-با-با-با-با وما إلى ذلك معنى بليغاً بالنسبة إليّ – معنى يوازي معنى أي كلام آخر لم أكن دائماً أفهمه. لكنَّ المعنى كان دائماً يتغيَّر، حسب الحالة الشعورية التي أمرّ بها. أحياناً تجعلني الأغنية أشعر بحزن عميق حتى أُغرِق المكان بالدموع. وفي أحيان آخرى تجعلني الأغنية نفسها سعيدة إلى درجة أنني أنسى كم كان يُكلّفني المكوث في الصالون من نقود صعبة المنال.

   لكنَّ أمي لم تكن ترغب في أنْ تتسكع ابنتها في ذلك المرتع القريب. ولم تفهم على وجه الخصوص السبب في أنني لم أكن أجلب إلى المنزل أية غنائم. كانت تشتكي قائلة " أنا أعرف إلينورا ". إلينورا هو اسمي في العماد. " إنها لا تقوم بأي عمل من دون مقابل ". وعندما اكتشفت أمي أنني أستعمل نقودي التي أكسبها بمشقة في دفع قيمة مكوثي في صالون أليس لكي أستمع إلى موسيقا الجاز على آلة التسجيل، هي أيضاً كادت تفقد وعيها.

   أعتقد أنني لستُ أول مَنْ استمعت إلى أول موسيقا جيدة للجاز في ماخور. لكنني لم أحاول قط أنْ أولي ذلك أية أهمية. ولو كنتُ قد استمعتُ إلى لوي وبيسي يغنيان في مهرجان فتيات الكشّافة، كنتُ استمتعت بذلك أيضاً. لكنَّ الكثير من البيض استمعوا إلى موسيقا الجاز للمرة الأولى في أماكن مثل مربع أليس دين، وساعدوا في دعم الجاز المُسمّى بـ " موسيقا المواخير ".

   لقد نسوا كيف كانت الأجواء في تلك الأيام. لقد كان الماخور هو تقريباً المكان الوحيد الذي في استطاعة السود والبيض أنْ يجتمعوا فيه بطريقة طبيعية. لم يكن من الممكن أنْ يحف مرفق أحدهم بالآخر في الكنائس. وفي بالتيمور، في أماكن كماخور أليس دين كانت المرابع الوحيدة الفخمة التي تحتوي جهاز تسجيل وحقيقية بحيث تنتقي الموسيقا الجيدة.

   أنا أعرف هذا جيداً. إذا سمعتُ بوبس وبيسي يصدحان من خلال نافذة صالون أمامي لأحد القساوسة، أقوم بأداء مهام مجانيّة لصالحه. ولم يكن هناك في بالتيمور رجل دين يُضاهي الأب نورمن أوكنور من بوسطن، الذي يُحب الجاز وأصبحت له رعية كبيرة مولعة بالراديو وتستمع إلى عروض مُعدّي البرامج.الموسيقية.

   المكان الآخر الوحيد الذي كان في الإمكان الاستماع فيه إلى الموسيقا في تلك الأيام هو صالونات الرقص. لذلك كنتُ أتردد على العديد من صالونات الرقص قدر الإمكان. ليس لأرقص، بل فقط لأستمع إلى الفرقة الموسيقية. ولكن لم تكن النسيبة إيدا تُصدّق هذا. لقد اتّهمتني بأنني أبتعد عن حلبة الرقص لكي أنزوي وأعبث من الشبان. ولذلك كانت تضربني من أجل هذا أيضاً.

   كانت دائماً قلقة بشأني وشأن الشبان. كنا نقطن بجوار محل لبيع الخردة، وكانت عربة الخردة دائماً تتوقف أمام المحل بعد أنْ تقوم بجولاتها في ذلك اليوم. وكان شبان الحي يتسكعون في الجوار في عربة الخردة يلعبون الكلّة والنرد. وكنتُ أنضم إليهم، ألعب النرد معهم وأتشاجر معهم، ولكن لا أكثر من ذلك. وذات يوم مدت امرأة عجوز فضولية رأسها من نافذة الطابق الثاني وأخذت تهزّ إصبعها في وجهي. ثم هبطتْ وراحت تصرخ فيّ، قائلة إنني خزي على الحي بسبب ما أفعل مع الشبان.

   لم أكن أهتم بشؤون الجنس ولم أكن أفعل أي شيء مع الشبان لا يستطيع أي شاب آخر أنْ يفعله. لقد كنتُ أحد الشبان. لذلك عندما كانت تلك الفاسقة العجوز الفضولية تهزّ إصبعها في وجهي كنتُ أبادلها الصراخ. وأسألها " أنت تظنين أنني أقوم بذلك الشيء معهم، أليس كذلك ؟ "

   عندما سمعت الكلمة البذيئة نسيتْ ما كانت تُثير عاصفة هوجاء من أجله وبدأتْ تولول بشأن اللغة التي أستخدم. لقد رأتْ أنَّ من الفظاعة بمكان أنْ أتفوّه بما كانت تفكّر فيه. ولم آبه بما كانت تعتقد، أو ما يعتقده أي شخص. لكنني لم أرغب في أنْ تُثير قلق أمي، لأنني كنتُ أعلم أنَّ أمي تقلق.

   كانت تقول لي " أنتِ ليس لديك أب، وأنا أعمل بكل طاقتي. فأرجوك لا ترتكبي الخطأ نفسه الذي سبق أنْ ارتكبتُ " 

   كانت دائماً تخشى أنْ ينتهي بي الأمر إلى الضلال وتعجز عن الكلام. لم تكن تضربني أبداً عندما تظن أنني أقوم بعمل سيئ. كانت تكتفي بالبكاء، ولم أكن أتحمل أنْ أراها تبكي. لم أرغب في أنْ أؤذيها، ولم أفعل – حتى قبل أنْ تتوفى بثلاث سنوات، عندما بدأتُ أتردد على عربة الخردة.

   ولكن في ذلك الوقت كنتُ أقلق مما يمكن أنْ تُخبر به تلك العجوز الشمطاء أمي. ولكن عندما أخبرتني بأنها تعتقد أنني أضاجع أولئك الشبان ولم أكن أفعل ذلك، رفعتُ المكنسة وظللتُ أضربها إلى أنْ وافقتْ على أنْ تُخبر أمي بأنها لم ترني أفعل أي شيء مع الشبان.

   لكنَّ الشبان كانوا يمارسونه. وكانوا يبحثون على فتاة ترغب فيه. وكنتُ أدلّهم على مَنْ ترغب. والفتاة التي كانت مضمونة كانت الفتاة الأشد براءة في المبنى. كانت دائماً تقول إنها تنوي أنْ تُصبح راقصة عظيمة ؛ وفي الوقت نفسه كانت تمارس الجنس، ليس فقط مع الشبان بل مع أزواج النساء جميعاً.

   لكنها كانت دائماً تبدو لائقة وبريئة، إيفلين تلك، التي لم تكن تقول " بون أمي " إذا كان فمها ممتلئاً ز ولكن لأنَّ أمي كانت قد ارتكبت معصية، كان الجميع، بمَنْ فيهم النسيبة إيدا، دائماً يثرن في وجهي.

   قبل بضعة أعوام رجعتُ إلى بالتيمور عندما كنتُ أغني في المسرح الملكي. وقفتُ بسيارتي الكاديلاك البيضاء أمام المنزل الذي كنت إيفلين تُقيم فيه. ركنتها حيث كانت تقفُ عربة الخردة. كانت العاهرة البريئة التي كانت تنوي أنْ تصبح راقصة مشهورة لا تزال تُقيم فيه. كان لديها ستة أطفال ولا واحد منهم من الأب نفسه وكانت لا تزال غريبة الأطوار وقذرة. تزاحم الأطفال في الشارع فاشتريت لهم مثلجات وأعطيت كلاً منهم خمسين سنتاً. ورأوا أنه أمر جلل وكنت نجمة لامعة.

   كانت إيفلين تحتفظ بقط صغير في المنزل وكان لديها واحد في ذلك اليوم، صغيراً وبنيّ اللون وجميل. أطلّت من النافذة وأشارت إلى أحد الأطفال الستة وقالت " هذا الطفل مني " ولم أنس ذلك اليوم أبداً ز أولئك هم القوم الذين كانوا يُثيرون قلقي وقلق أمي بشأنْ سلوكي السيئ.

   هناك أمور أخرى افتقدتها عندما كنتُ أقوم بعمل كشط الدرَج بدوام كامل. كنتُ أحبّ أنْ أتردد على مخزن بيع الأشياء الرخيصة في بالتيمور وأشتري سجقاً. لم يكونوا يبيعون للزنوج هناك. لكنهم كانوا يبيعونني سجقاً لأنني كنتُ طفلة وأعتقد أنه كان في استطاعتهم أنْ يمارسوا مهنتهم إذا لم يكن أحد ينظر. ولكن غذا ألقوا القبض عليّ وأنا آكل ذلك السجق قبل أنْ أصبح في الشارع، فسوف يثور غضبهم لأنني أُسبب الفوضى في المكان.

   كنتُ أحب الجوارب الحريرية البيضاء أيضاً، وطبعاً الأحذية الجلدية السوداء. ولم يكن في استطاعتي تحمّل أسعارها. لكنني كنتُ أتسلل إلى متجر السلع الرخيصة وأتناول جورباً أبيض عن المنضدة ثم أُطلقُ ساقيّ للريح. ولِمَ لا ؟ إنهم لن يسمحوا لي بشرائه لو أنَّ المال في حوزتي.

   تعلَّمتُ كيف أتسلل من الباب الخلفي في دور السينما لكي أوفّر المبلغ الذي يُكلِّف الدخول من الباب الأمامي. ولا أعتقد أنني فوّتُ على نفسي مشاهدة أي فيلم مثّلت فيه بيلي دوف. كنتُ مجنونة بحبها. كنتُ أحاول أنْ أُصفف شعري مثلها وأخيراً استعرتُ اسمها.

   كان اسمي، إليانورا، طويلاً جداً على نُطق أي شخص له. ثم، إنني لم أحبّه قط. خاصة بعد أنْ اختصرته جدّتي وكانت تهتف لي " نورا ! " من الشرفة الخلفية. وكان والدي قد بدأ يُناديني بيل لأنني كنتُ أشبه بالصبي. لم أُمانع في ذلك، لكنني أردتُ أنْ أكون جميلة، أيضاً، وأنْ يكون لي اسم جميل. لذلك قررتُ أنْ يكون بيلي وتمسكتُ به.

   طوال الفترة التي كانت أمي خلالها تعمل في فيلادلفيا ونيويورك كانت تُرسلُ إليّ ملابس يُعطيها لها الأشخاص البيض الذين تعمل لصالحهم. كانت كلها صناعة يدوية طبعاً، لكنها كانت جميلة وكنتُ دائماً أشد الفتيات أناقة في المبنى عندما أعتني بملبسي.

   كانت أمي تعلم أنني لا أحبُ الإقامة مع جدّي وجدّتي ونسيبتي إيدا. وهي أيضا لم تحب ذلك.  ولكن كل ما كان في استطاعتها أنْ تفعل في ذلك الشأن هو أنْ تعمل بأقصى ما في استطاعتها من جهد في البلاد الشمالية لتوفر لي كل قرش. وهذا ما فعلتْ.

   بعد أنْ انضم بوب إلى فرقة مكيني " كوتن بيكرز " اختفى. ولاحقاً حصل على عمل مع فرقة فلتشر هندرسن. لكنه كان دائماً يقوم بجولات، ومن ثم ذات يوم سمعنا أنه طلّقَ زوجته وتزوج امرأة من الهنود الغربيين اسمها فاني.

   عندما عادتْ أمي إلى بالتيمور ذات يوم كانت قد ادّخرتْ تسعمائة دولار. اشترت به بيتاً حقيقياً رائعاً في جادة بنسلفانيا في شمالي بالتيمور، في القسم الراقي منه. كانت تنوي أنْ تؤجر غرفاً فيه. وكنا على وشك أنْ نعيش  كسيدتين محترمتين حقيقيتين وكان كل شيء يسير على ما يُرام...

____________________________________________

من كتاب "آلي سميث عاشقة الكتب" والعنوان الكامل للفصل "السيدة تغني البلوز: قصة حياة بيلي هوليداي"

 

اللوحة للفنان التشكيلي السوري الدكتور غسان السباعي وقد رحل منذ أيام (1939 - 2015)

*****

عن أوكسجين



التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.