الرئيسية » , , , , , » دليل القاريء الى معرض الكتاب فى الرياض | هاشم الجحدلي

دليل القاريء الى معرض الكتاب فى الرياض | هاشم الجحدلي

Written By Hesham Alsabahi on الثلاثاء، 3 مارس، 2015 | 9:55 ص

دليل القاريء الى معرض الكتاب
(١)
---
( مسودة أولية )
---
اعترف بدءا .. لقد تورطت.
اعترف اخيرا .. الخيارات صعبة، و ما اختاره هنا
هو ما يمثلني شخصيا لا اكثر و لا اقل
وندخل في الموضوع.
..
اعتقد ان معرض هذا العام، هو معرض الإعادات الجميلة، فكتب جميلة و مذهلة و نادرة جدا، اعادت بعض الدور طباعتها و جعلتها متاحة للقراء و المهتمين من جديد،
فمثلا اعادت دار مسكيلياني طباعة روائع بترجمات جديدة او محققة مثل
ساعي بريد نيرودا
المرجومة
الساعة الخامسة والعشرون
قلب كلب
نعاس
عالم يتهاوى
ميتتان لرجل واحد
زوربا اليوناني
انقطاعات الموت
الحب والظلال
عرس الشاعر
و من جهتها مضت دار طوى بعيدا في هذا الاتجاه
واعادت طباعة - بترجمة جديدة او محققة -اعمال مذهلة مثل
البيت الكبير
الساحر
جامع الفراشات
عين الجمل
نيرودا
قصص الحب والموت والجنون
احلام أينشتاين
كما اضافت لجديدها هذا العام
عملين جديدين لعلي الشدوي
احدهما عن داعش والآخر عن المجتمع السعودي
و كشوانية حبيب محمود
وقدمت ايضا حوارات إسكندر حبش مع عبدالرحمن منيف
وترجماته للشعر البرتغالي
و جديد احمد العلي
و عبدالله السفر
كما ترجمت العمل الأهم لباتريك موديانو
ومن المغرب نجد ان
دار توبقال اعادت طباعة كل اعمال محمود درويش التي اصدرتها
ومنها الرسائل المتبادلة بينه وبين سميح القاسم
و كتاب عابرون في كلام عابر
وطبعة جديدة لبنية اللغة الشعرية
وكتاب جديد لعبدالفتاح كليطو
مع كتاب اخر عن تجربته النقدية
من جهتها
نجد ان الهيئة العامة المصرية قدمت كعادتها كتبا كثيرة منها
انطباعات صغيرة
و صديق قديم جدا
وكلاهما لابراهيم اصلان
و ايضا واصلت ترجمات سلسلة الجوائز
بإخراج جديد
كما ان دار الثقافة الجديدة قدمت عملين لصنع الله ابراهيم هما
برلين ٦٩
و الحياة والموت في بحر ملون
اما دار التنوير فقدمت
ترجمة نص الحوار الشهير بين فوكو و تشومسكي
وكتاب انتقام التاريخ
مرجعيات الاسلام السياسي
كما انها اعادت طباعة ديواني شاعرنا علي بافقيه
جلال الأشجار
و
رقيات
و بالنسبة للمركز الثقافي فانه
قدم كتب عدة منها
الفردوس والجحيم
كشف الحلقة المفقودة بين أديان التعدد والتوحيد
و مذكرات جسد
-----------
للحديث بقية ...

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.