الرئيسية » » بورترية شخصى | محمد علاء الدين

بورترية شخصى | محمد علاء الدين

Written By Hesham Alsabahi on الأربعاء، 17 سبتمبر، 2014 | 7:14 ص

في الحقيقة يعني، انا اه من النوع اللي بيتهيأله انه بقى نادر، بتاع هات القزازة واقعد لاعبني وبتاع الراحة العميقة جوا جامع. النوع اللي بيبتسم لما يشوف الناس لابسة ابيض ورايحة تصلي، واللي بيزدهر ويشعشع في نايت كلب. هو نفس ذات النوع اللي لما يشوف انثى في بهاء عريها يصلي على كامل النور، ويقول الله جميل يحب الجمال، هو نفس الحد اللي يصلي علي النبي من قلبه وبيعتبر الستات الحلوة رزق، بتاع النبي تبسم، بتاع حب علي والسيدة وعلي زين العابدين واللي يرق قلبه جوا كاتدرائية ويولع شمعتين. نفس الشخص اللي يحب استفت قلبك يفتك ولو افتوك، وروحوا عن القلوب ساعة بعد ساعة، اللي اتربى من غير غزوات ولا فتح بطن ولا حروب ردة ولا حزازيات بين عوائل، ولا له دعوة بناس كل همها تستغل كلمتين ف كتاب، كتاب دين او كتاب علم، علشان يطلع دين اهالينا بيه، واللي عايز يطلع كلام يناسب هواه بيطلع، واللي عايز يلعب ح يلعب. انا حد اتربي علي ان الدين المعاملة وحبة حبة تزيد محبة، المؤمن الهلاس والشيخ الشريب، جو امريكا اللاتينية وبهجة الكرنفالات وجمال ريحة البخور. وفي الاخر كلنا قدام عادل كريم، والاهم رحيم. والعهد لا تقتل ولا تسىء ولا تيجي علي حد ولا تظلم ولا تبرر ظلم.
علشان كده كلام محمود سعد ما ضايقنيش، ولا شفت انه حاجة عيب، ولا عمري ح اقول ان اهلي واهل بلدي عمرهم ما عرفوا ربنا، بكل المعاني اللي فاتت. احنا ناس طيبين ونحب الحب والفرفشة ونحب النبي وآل النبي، ونكرة كل ابن قحبة لابس اسود ف اسود وشايله كتابين وضرب حواجبه تمانيتين ويقولك انتوا مسلمين انتوا او انتوا ملحدين انتوا، ويرقعك محاضرات طويلة بنت شرموطة في محاسن الاتساق الوهمي وصور الاصولية الخيالية وكأنه شايفنا مكن، وح نكارك دين او ح نكارك الحاد.
كل العقد بيني وبينك اني انا ف حالي وانت ف حالك، انا بعيش الحبتين وانت بتعيش الحبتين، فمش عايزين نضايق بعض، ولا نفرض اي كلمتين علي بعض، لا باسم الاسلام ولا باسم العلم، وفكك مني. ولو زود معاك اخي الكريم، قله: كس امك.

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.