الرئيسية » , » كامل صالح في «خذ ساقيك إلى النبع»: تكثيف لغوي وأناقة تشتهيها القصيدة | قزحيا ساسين

كامل صالح في «خذ ساقيك إلى النبع»: تكثيف لغوي وأناقة تشتهيها القصيدة | قزحيا ساسين

Written By eft dongle on الاثنين، 8 سبتمبر 2014 | 11:55 ص

قزحيا ساسين – جريدة الجريدة – الكويت 31 أغسطس (آب) 2014
يعيش الكثيرون من شعراء الحداثة ألم البحث عن المعنى، الذي يلبسونه عباءة الرمزيّة ذات الظلال الكثيفة، فيصطاد النصّ قارئه بشبكة التأويل ليغدو شبه مشاركٍ في صناعة الجملة المتعدّدة دلاليّاً.
وحين يكون المعنى مطلوباً أوّلاً تتنازل الجماليّة له ليؤلّفها ويشكّلها وفقاً لمزاجه، إذ إنّ الانفعال يدعو العقل إليه فيصبح الاحتفال بالنصّ احتفالاً على مستويين: عقلي وعاطفي. وكلّما ازداد حضور المجاز المغلق ضاقت الرئة التي تتنفّس منها العاطفة في النصّ.
في «خذ ساقيك إلى النبع» يعود الشاعر اللبناني كامل فرحان صالح من ذاته إلى ذاته الأعمق. يحاور ظلاله على مرأى من شمس جديدة. يغتصب مفرداته بنبل وبياض. ينشُد المصدر باسم من أسمائه الكثيرة وهو «النبع». ويحمل ساقيه إليه، الساقين اللتين تختصران السعي والطريق وإرادة المسير.
وصالح الذي يبحر باتّجاه الآتي، لافّاً عمامة من عمامات النبوءة، يترك عينيه تحتضنان بعضاً من الماضي، من خلال إهداء الكتاب: «إلى أرواح من عبروا». فمن هم هؤلاء العابرون؟ قد يكونون الذين حملوا سيقانهم إلى النبع وصاروا جزءاً من ذاكرة الماء وضمير العطش، وقد يكونون الذين فتحوا أبواب التراب، وتركوا مفاتيحهم ترسم أبواباً لهم جديدة على شرفة الغياب.
الماء والعبور
في قصيدته إلى «منذريوس مصريام» يعلن صالح بلغة رمزيّة هادئة أنّ الماء، وحده، يتّسع للعبور. الماء يجتاز الموت، ويصل من حياة إلى حياة، دون أن تنهبه شمس، حيث الفرح هو من صناعة مائية أيضاً، وإذا كان لا بدّ من رؤيا تقول في العتمة كلمة من نور، فالعراء الذي لا يرتدي إلاّ ماءه هو المؤتمن الوحيد على هذه الرؤيا: «طرفُ غابتكَ يلوذ بك / دون بلل شهيّ / يعبر سرّ الساكن في مائك / إلى حياتك الأخرى / لا تمدّ يدك إلاّ لتفرح / تجوع لحفرة صاغها سبيل طيّب / تشهر هناك عريك / برئتين تتسربلان عتمة الرؤيا»...
ويسوق صالح الكلام بعصا النبوءة، على حنين كبير إلى زمن البدايات، بهدف تخليص الأرض من آلهة الآلات الحاسبة، الأرض التي تسعى إلى إله وإنسان يتبادلان الانتماء إلى الحياة والفرح: «خذ ساقيك إلى النبع / أعصر ريق البارحة من ريق النبوءات / لتطهّر الأرض الأولى من جوع ربّ يتسلّى بالأرقام؟».
في قصيدة «كي ينام الطيبون» يستمرّ صالح محاصراً بألم النبوءة، جاعلاً من روحه حقل سنابل تتولاّه نساء رشيقات يحملن الماء والعسل إلى الطحين، فصالح يستعين برمزيّة الفداء المسيحي، ويرقى إلى أعلى شجرة الزيتون ليقطف سرّ المسيح بوجه تائق إلى الخلاص، ويمضي إلى نهر الأردن حيث «يوحنّاه» يجبل ماء النعمة بالحنين: «النساء الرشيقات / يعجنّ طحين روحي بماء وعسل / يا خلاصي الكبير / في أعلى الزيتونة سرّ المسيح / بقبضة نهر يعمّد المجنون نعمتي بالحنين».
إعادة صياغة السماء
في فيء أسوار المرأة، يقف كامل صالح، أيضاً، مسكوناً ببكارة البدايات، فهو منذ كان آدم رفيق وحدته يتهجّى إصبع أنثاه:
«منذ اتكأ آدم على وحدته / أتهجّى إصبعك الصغير»، والحبّ عنده ضرب من إعادة صياغة السماء: «فتدور الأرض من لهفتي عليك/ لأعيد حياكة السماء»، وتحضر الأرض لتتّحد بالمرأة، كما يحضر زمن الشيخوخة الحالم بجناحي ملاك: «وعندما أشيخ دعيني / أهرّ / أهرّ / كزيتون جبل الشيخ / لأحبّك كعجوز يتأمّل معجزة ليطير كملاك».
وحتّى، في ساحة العشق لا يتخلّى صالح عن الرمز الديني، لاسيّما المسيحي، فهو يريد امرأة تصل إلى الأرض وصول المسيح، تدلّ على سريرها نجمة، ويمدّ المجوس ظلّها على بساط الحكاية: «نظر ملوك المجوس في الأرض ثانية / سألوا نواطير الكروم... / ولم يهتدوا إلاّ إليكِ / كانت زيتونة تهزّ السماء بسؤال / فيقع في الريح ولد»... امرأة صالح، إذاً، هي خبز الفقراء وهي المسؤولة عن خجل يقترف خدّي الجنّة وارتباك يجري في عروق التفّاح: «عندما حضرتِ في النور / خجلت الجنّة وارتبك التفّاح»... وهي مدينة من مدائن الحزن الذي يخبّئ اللغة في صدر الصمت، ويأتمن السلام على الحرب، وينمو في اتجاه الطفولة ليصير ولداً ترك له أبوه في سلّة روحه الحلوى والمطر: «حزنك خروج اللغة إلى الصمت / والحرب إلى السلام / حزنك ولد يبحث في روح أبيه عن حلوى ومطر»...
ومرّة أخرى يستثمر صالح الرمز الديني في قصيدة «أتملّى بلَلَكِ بسورة مريم»، ويحاول الاهتداء إلى سرّ تحوّلات أنثاه ليكمل طريق نبوءته، وليكتمل الجسر الذي لا بدّ منه للانتقال من زمن الجفاف العاطفي والإنساني إلى زمن ممتلئ من ذاته، مستوٍ على عرش الرؤيا: «أتملّى بللك بسورة مريم / فتهديني سرّ تحوّلاتك المعطّر بالنعناع / أصير علامة نهر العبور»...
خشبة خلاص
والمرأة عند صالح خشبة خلاص من حروب تستهدفه، فكأنّ كلّ دم يسيل هو من عروقه، وكلّ أمّ تبكي هي بعض من أمومة فيه. ويبقى الماء حاضراً على امتداد القصائد، الماء الذي يؤوي النّور في تدفّقه: «الحروب كثيرة وكلّها تقتلني / فنامي في روحي وغنّي... / أريد ماء يطلع من دخولي / نوراً يسربل الأحجار في صدري / بيادر لا هزيمة تعبرها»...
يطلب صالح امرأة تحتضن رؤياه، وتحرّضه على القفز إلى أعماق مائه حيث ينجو من لعنة الوجود وأسر اللغة ومحدوديّة اللحم والدم. إنها المرأة التي قد تكون موجودة، إلاّ أنّها في حاجة إلى إضافات وتعديل لتغدو صالحة للإقامة في أسطورة رجل صاحب قضيّة لن تعفيه يوماً من الهمّ الوجودي، ومن شقّ دروب في البحار بعصا موسويّة.
لا يتخلّى صالح عن توقه إلى الخلاص، كما أنّه أسير قاموس يحترف الوفاء لمفرداته، ويريد من الكلمة أن تقول نفسها، ثم تعود لتقول جديداً لم تقله في المرّة السابقة: «أحصدي قمح انتظاراتي / بئرُكِ مناولة / وأنا أرسم خيبتي نافذة / علّ التعب يشفيني».
يتكرّر كامل صالح في نصوص كثيرة، وكأنّه يسعى إلى أن يكون كثيراً، لا متكرراً، يسعى إلى استنفاد ظلال مفرداته ليروي غليله من المعنى، وليثأر من العطش الذي يرغب إلى جرّة تنزل عميقاً في بئر اللغة حيث ترتاح رغبات الشعراء والأنبياء.
ويأتي نصّ «نعاتب لنبقى أنقياء» بوّابة عبور من آخر ديوان صالح إلى أوّل الخلاص الذي لا يجترحه إلاّ الحبّ، وفي هذا النصّ يعترف الشاعر بأنّ من الأسئلة ما لا جواب له، وقد لا يكون الجواب سوى صياغة جديدة للسؤال ومن حقول الدنيا ما هو مزروع سنابل، ومنها ما هو مزروع علامات استفهام: «نحن الطيبين / نرمي الرياح بقبلة... / ننسى أنّ في الطريق أسئلة لا إجابات لها... / نحن الطيّبين / على أجسادنا عطر أحبّة رحلوا... / لا نقدر إلاّ على الحبّ... كالله تماماً».
في «خذ ساقيك إلى النبع» خبَّأ كامل صالح وجوهنا في فضّة مرايا النبوءات الجميلة كأوّل السماء في خاطر إله، وأدّى جملة نظيفة من الفراغ بعيدة من الهدر اللغوي على أناقة تشتهيها القصيدة.


ويمكن تحميل الديوان عبر هذا الرابط:

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.