الرئيسية » » ذبحة صدرية Angina Pectoris - قصة | أحمد طارق

ذبحة صدرية Angina Pectoris - قصة | أحمد طارق

Written By Hesham Alsabahi on الجمعة، 23 يناير، 2015 | 6:50 ص

ألم حادٌ بصدره.ألم كأنه يضغط على قلبه العجوز..و يسحقه.

ليلاً

وحيداً

كان يسير

لا يعرف إلى أين,و قد أتعبه الفكر و ضاعت بوصلته..لا يعرف يذهب..عقله مشوش...تماماً.

في عامه الستين و لا زالت الأسئلة التي طرحها منذ كان طفلاً تدور في دهاليز عقله المتشابكة..طازجةً و ملتهبةً.

في ظلام المدينة القاسية كان يجر قدمية و يشرب من خمرٍ رخيصةٍ..علّ عقله ينشغل عن ألمه المميت-و لا أعني ألم صدره بل ألم روحه-و لو إلى حين.

قادته خطاه إلى مقعدٍ مهجور..جلس هناك...وضع القرص اللعين تحت لسانه...و استسلم للنعاس..دون أن يشعر.

بعد نحو ساعة..كانت آلامه لا تزال مشتعلة..

فتح عينيه..على مشهد طفلٍ يريد قطعاً نقديةً..ابتسم و بحث في جيب معطفه القديم..و لما لم يجد...لم يبخل بابتسامته العذبة..رغم خشونة منظره...

و ضع يده فوق صدره علّ الألم يخبو قليلاً..لكن بلا فائدة...

سبه الطفل و أخذ يجرى بغيداً..

استند على المقعد و اعتدل واقفاً..ألقى بزجاجة خمره بعيداً و مسّد فوق شعره الأشيب...

سعل مرتين...و بدأ يخطو فوق الإسفلت...

وضع نظّارته فوق عينيه و تأمل في شرفة قريبة سيدة ستينية تغزل الصوف و تتأمل القمر.كان وجهها يحمل آثار جمالٍ قديم..أم لعلّه لا زال يحتفظ بذلك الجمال مضافاً إليه هالة من الجدية و الحكمة..أضافتها السنين...ابتسم لها...لم تره بالطبع..فهذه ليست قصة فكاهية مستهلكة.

أحس أن وجع قلبة يخف قليلاً....في الحقيقة أحس بالانتعاش..

لحظ شبحاً يمشي....كان شيخاً ذا شعر أبيض...و شارب كثيف...لا يدري أين رآه من قبل....نعم..إنه كاتب قديم....إنه هو...بنفسه...اقترب منه...فكّر أن يخاطبه...ناداه:أصلااان....لم ينتبه الشبح و لعله لم يسمعه...تذكر صاحبنا أن أصلان مات منذ فترة...شعر بغصتين...أنه أخطأ تقدير الموقف...و أن كاتبه المفضل مات بالفعل.

دار بذهنه أن يذهب لأقرب مستشفى....لكنه كان يحس بالليلة المقمرة و أنها فرصة لن يعوضها....ربما كانت من أجمل ليالي حياته.....و لن يغامر بإعادة الذل الذي رآه و الإهمال في المشفى الحكومي منذ عدة شهور...

رقيقةٌ كورقة شجر أو كانحناءة الزنابق مع النسيم كانت...الدموع تغطي و جهها.العبوس على ملامحها...فكر أن يهون عليها بكلمة أو بعناق أبوي...بالفعل فتح ذراعيه..و لكنها اختفت فجأة...استدار...و جدها تصعد إلى السماء...تحلق...و كأنها ترتقي سلماً وهمياً إلى القمر...فضيّ اللون...استدارت له...و من تحت الدموع الحارة خرجت بسمة رقيقة....أذابت آلام صدره و روحه كالسحر....

استمر يمشي و يمشي و يمشي

من مكان ما...عوى كلبٌ ضال...و من مكان بعيد..ردعليه كلبٌ آخر.

مر بمجندين من الشرطة..رفع يديه بالتحية...كانا مجرّد مراهقين..ابتسم له أحدهما...و رفع له الآخر يده اليمنى بالتحية...

بعد ذلك انتقل إلى حيّ أرستقراطي..

امتلأ قلبه المنهك..بالحنين...لم؟..هو نفسه لا يعرف..و لا يهمه أن يعرف..فقط أحسّ بالزهو...أنه ملك...و أن الحيّ كله ملكه..ربما لم تسعفه حياته و لم يشأ القدر أن يكون من ساكني الحي...ربما يكفيه أنه يملك الشارع...الشجر...الإنارة الذهبية الرومانسية...و ضوء القمر الفضيّ....ربما من ساكني الحيّ من لم ينل متعة و شرف المشي فيه ليلاَ خلال سعيهم الدائم وراء تكديس الأموال..كان سعيداً...قفز في مكانه...بدأ يصفر لحناً إيطالياً قديماً...بدأ يجري من فرط سعادته...ضحك ملء قلبه من نكتة قديمة بذيئة قالها زميل له في الثانوية يحب أن يسترجعها كل عدة سنوات...و بدأ يهدأ...جلس على الرصيف...لا زال يضحك...استلقى فوق الرصيف كشحاذ متشرد و وضع يديه خلف رأسه المتعرق....رجح أن العرق كان بسبب ألم قلبه....ربما....انتهى الضحك إلى دمعات.تركهن يهبطن في بطء...لا يدري أهي دموع فرحةٍ أم دموع حزن و لوعة..أغمض عينيه...و احتمل الألم في صمت..

بعد قليل و في نفس الحيّ الأرستقراطي...وجد حوالي تسعة أشخاص..يشكلون دائرة..و يتناوبون قذف كرة رجبي إلى بعضهم كانت ملامحهم هادئة....أحب ذلك...كانوا فرحين...لكن بدون انفعال...بدون حماس...أشار لهم...التقط كرة الرجبي التي قذفت باتجاهه...تأملها...قربها من وجهه..مررها لواحد منهم....سمع إشارة تشجيع..انتظر دوره...أعاد تمرير الكرة..ضحك لهم و شجعهم...و واصل طريقه...

شعر بأن الليلة المقمرة بها شيء سحري...ربما في هذه الليلة أحس بروعة الحياة...كما لم تسعفه سنوات كاملة من حياته أن يفعل....

ربما تلك الحوادث عادية....لكنها أثرت فيه...

الإحساس بالحياة...ذلك الشيء الذي لا تستطيع أن تصفه....لا تستطيع أن تضع يدك عليه....أن تنقله...أن تخبر عنه....ذلك الانخطاف الصوفي...أن الكون يخاطبك....لعله لونٌ من الجنون...من الهذي...

أشار إلى سيارة أجرة..

صعد إلى جانب سائق يدخن...كان مصابا بحساسية صدرية لكنه لم يرد أن يفسد على السائق المتعة...طلب منه الذهاب إلى مشفى حكومي جامعي قريب...و تأمل المدينة من خلال نافذة السيارة..من المذياع كان عبد الحليم يهتف بأغنية قديمة له معها ذكريات....

كانت ليلة عادية...و لم يكن يخطط أن تنتهي هكذاغدا سيكون يومٌ آخر...يقضيه وحيداً...هكذا فكّر....

راجع نفسه..

كيف يكون حزيناً؟..و هو يعلم أن المدينة كلها مصابة بقصور في شرايينها التاجية....كلها معه...كلها تحس وحدته و آلام قلبه و تقاتل للهرب...من نفسها...من ألمها......ازداد الألم في صدره...و بدأ يستسلم للنعاس اللذيذ....و للظلام.. 

لوحة الراقصين لماتيسلوحة الراقصين لماتيس
التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.