الرئيسية » , » النكسة | على أسامة

النكسة | على أسامة

Written By Hesham Alsabahi on الجمعة، 23 يناير، 2015 | 7:43 ص

وسط صحراء سيناء، تحرك مئات الجنود في كتيبتي مغنين "والله زمان يا سلاحي" كل منا كان يحتضن بندقيته، التي تواجه طائرات العدو، لا نأمل إلا في النصر، حتى بعد ان حاصرتنا النيران من كل اتجاه، حرصنا على الاحتفاظ ببعض الرصاصات الصهيونية لم تقتلنا وقتها.
................................
الرصاصات التي لم تقتلني كانت تقتل من بجواري، العشرات من العزل يسقطون حولي في انهار من الدماء، جنود الأمن المركزي يحاصرون ميدان التحرير، ينهالون علينا بالعصي الغليظة، وقنابل غاز تخنق ما تبقى فينا، ثم رصاصتهم الميري، التي واجهها الآلاف بالهتاف فقط فماتوا.
...........................
أصوات الإذاعة كانت تبث بداخل الجنود الأمل، حينما نطق المذيع "اسقطنا 90 طائرة للعدو"، نظر أحد المجندين لطائرات العدو التي تحجب عنا رؤية السماء.
"مش فاضل إلا دول بس ونخلص من الصهاينة" قالها قبل أن تبدأ الطائرات في قصفنا.
مات المجند المسكين مقتولا بالأمل قبل نيران العدو، ومع هذا لم تنتهي الإذاعة من بياناتها التي تؤكد اقتراب جيشنا من ابواب تل أبيب، وكنا نصدق بالرغم من اننا محاصرين في سيناء.
أحد الضباط الكبار أكد لنا ان كتائب اخري من الجيش تتقدم محققة النصر وسينفك حصارنا، ثم أكمل كلامه قائلا "الجيش صمام الأمن للبلد"
...............................
قال هذه الجملة أحد اللواءات الكبار في الجيش مطمئنا الآلاف وسط ميدان التحرير، ان الجيش لن يطلق رصاصة على مواطن مصري، ولن يفلت من قتلوا الثوار في الميدان، ثم همس لأحد الموجودين "سيطر على الوضع مش عايزين خسائر أخرى"
.............................
النيران كانت تحاصرنا في كل مكان، القائد بكي امامنا صارخا "ضاع كل شيء" لم أري وقتها إلا أشلاء أصدقائي في الكتيبة ممن كانوا يرقصون فرحا منذ ساعات، العدو تعمد الا يترك بقعة واحدة للحياة.
"انسحبوا...انسحبوا" قالها القائد دون ان نفهم منه شيء، إلا اننا بقينا للدفاع عن موقعنا.
.....................................
وفجأة فوجئنا بصراخ أحد الشباب "الجيش انسحب من الميدان" وقتها وجدنا الجمال والخيول يقتحموا التحرير وسط الآلاف من البلطجية يحرقون الميدان بكرات النار وطلقات الرصاص على العزل في غياب تام للقوات المسلحة.
الصف الأول من الثوار تحدي الهزيمة وقاوم، رأينا أغلبهم يسقط قتيل، قبل ان ينسحب المهاجمون ويعود كل شيء إلي طبيعته، إلا أعداد القتلى وأوجاع الأحياء.
.........................
من لم يمت من العطش، اعدمته دوريات العدو بدم بارد، البعض لم يحتمل رؤية هزيمة مصر، فاستسلموا للموت، وبقيت انا وجندي أخر نحاول الاختباء، قال لي وقتها "هيجي يوم وهينسوا دمنا وهيحطوا ايدهم في ايد الصهاينة وهيكونوا أصحاب، هي دي السياسية"
قال جملته وقرر ان ينطلق وسط صحراء سيناء مودعا اخر ما تبقى منها، قبل ان تعدمه الدورية الإسرائيلية، بالرغم انه كان أعزل ووقف مستسلما تماما.
لم يغادر الإسرائيليون الموقع قبل ان يتأكدوا انه لم يعد هناك احياء، حتى قال قائدهم ضاحكا"ماتوا جميعا"
.....................................
"ولإنهم ماتوا جميعا بالخطأ" قالها القاضي ثم نظر في أعين الحضور وأكمل جملته " حكمت المحكمة على كلا من محمد حسني السيد مبارك، واللواء حبيب العدلي وكل معاونيه، وكل ضباط الشرطة لمتهمين بقتل المتظاهرين بالبراءة"
صمت لحظة، وقال "عودوا إلى مقاعدكم"

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.