الرئيسية » » #الكائن_الكُرنب | سعيد شحاته

#الكائن_الكُرنب | سعيد شحاته

Written By Hesham Alsabahi on الخميس، 2 أكتوبر، 2014 | 6:22 ص

#الكائن_الكُرنب

بعض الوجوه التي يفرضها القدر علينا فرضًا بحكم أقدمية وزمالة العمل، صلة القرابة، الجيرة، تخت الفصل الواحد، بنشات الجامعة، الوسط الذي ننتمي له، هذه الوجوه التي لا يمكن لنا أن نتجاهلها يمكن أن تسبب لنا العديد من الأمراض المستعصية، فإجبارنا على التعامل معها يحتاج إلى صبر وكتم أنفاس وضغط عصبي ونفسي، كل هذا يؤثر علينا بالسلب بالتأكيد، فلا يمكن لعلاج الحموضة أن يثبت أنه جدير بالثقة مع مثل هذه الأشخاص، ولا يمكن لفوار حرقان البول أن يؤتي ثمارًا مع مثل هذه الحصوات عصية التفتيت.. ولا يمكن لأعواد البخور أن تزيل روائحها من أنوفنا التي تعودت عليها بفعل قلة الأكسجين وتغلغل الكربون في مسام الهواء الذي نتنفسه.. كما لا يمكن لمزيل العرق وصابون لوكس أن يطهر نفوسهم المليئة بالكراهية

محشي الكرنب من الأكلات الشهيرة التي يتحدث البعض عنها وكأنها من أكلات الجنة، الكرنب لا يمكن أن نغفله أو ننكره على محبيه، على الرغم من أنه يسبب الانتفاخ وضيق التنفس بجانب أنه لا طعم له ولا رائحة

هذه الأوجه والكرنب ظواهر لا يمكننا التخلص منها في حياتنا، ولا يمكننا تجنبها، ولا يمكن إيجاد العقار المناسب الذي يجعلنا نتأقلم معها... لذا فالتعامل معها يجب أن يكون هامشيًّا كما يتعامل الحشو ذو الخلطة السحرية والطعم الجميل مع ورق الكرنب الذي يشبههم تمامًا...

علاقتنا بهم يجب ألا تتخطى علاقتنا بالكرنب... ولكل جنس كرنبه الخاص



التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.