الرئيسية » » " سسسسس " | عبد الحميد محمد

" سسسسس " | عبد الحميد محمد

Written By Hesham Alsabahi on الخميس، 22 يناير، 2015 | 4:29 ص



" سسسسس " 


قبل البدء
إياك ان تثق بكاتب ليس في قائمة اعماله قصة بعنوان " سسسسس "
..

صباح جديد إندلق من أكمام شمس فاتحة ذراعيها على كل الأمل
أجمل ما في العصافير , انها تغرد صبيحة أكثر الليالي سحراً , و أحلكها سواداً كذلك
لا يعنيها تفاصيل اليوم الفائت 
هناك يوم جديد .. اذا هناك احتمال وارد جدا لكي نكون سعداء .. هذه هي إحدى أهم فلسفات العصافير , لو كان لديهم واحدة 
لم يكن ينقص هذا الصباح ليكتمل سوى  موسيقى حالمة قادمة من اعماق زمن سحيق , توارى خلف ضوضاء تكنولوجيا العصر الحديث .. و فنجان قهوة يقول - هيت لك -
هكذا تصبح بداية اليوم رائعة , وهكذا يصبح الامساك بـ " ريموت كنترول " التلفاز محض مجازفة
خبر واحد مما تذيعه قنواته كفيل بهدم فكرة الأمل من الأساس
الحال بعد الثورة يسير من ( سىء ) إلى ( لم يكن الماضى سيئاً إلى هذا الحد ) .. و هي فكرة تحاول ان تطردها من ذهنك سريعا , خشية ان تلتصق بك تهمة انتمائك للنظام السابق
التلفاز لم يعد سوى قنوات معارضة تفتك بالنظام القائم .. و قنوات حكومية تمجد فيه
الأمر الذي تكتشف معه ان روتانا سينما قناة لا بأس بها على الإطلاق
هذه المرة تذيع فيلماً اجنبياً عن كائنات فضائية  تقدم نشرة الاخبار فيما يبدو
دعك طبعاً من أنك لا تؤمن بوجود كائنات فضائية من الاساس .. و أن نظرية العزلة الأرضية تروق لك
و أن روتانا سينما لا تعرض افلاماً أجنبية .. هذه اشياء ستفكر فيها فيما بعد
الكائنات اشبه بالبشر لولا بشرتهم الزرقاء مع وجود تجاعيد حمراء في جباههم .. الصوت المنبعث منهم ليس الا " سسسسس " 
مجموعات كبيرة من الـ " سسسسس " متفاوتة الطول و الحدة .. 
شىء يغرى بالمتابعة كما ترون .. عشرة دقائق كاملة من الـ " سسسسس " المتواصل , هؤلاء الفضائيون مولعون بحرف السين كما هو واضح , او لنقل ان لغتهم الجميلة لم تعرف حرف سواه على الأرجح
و المخرج العبقري يتفنن في إملال المشاهد .. لقد وصلت الفكرة فما جدوى الإطالة
كائنات فضائية تعيش حياتها بحرف واحد .. كل الكلمات لديهم ليست إلا سسسس هل من جديد اذن ؟
تغيير المحطة فكرة اصبحت مقبولة جدا ً .. أون تي في و مزيداً من الاوضاع المتردية 
النيل الاخبارية .. و افتتاح السيد الرئيس  لمجموعة من المشاريع التي ستدفع مصر للأمام , و التي لا اتعجب ان يكون من بينها افتتاحه لمحلات شكري للعطارة وابو اسماعيل للجزارة و ووضع حجر الاساس في سور التبين العظيم
الـ سي إن إن و تقرير عن الكويكب الضخم الذي يقترب من المجرة منذ عدة شهور , و اشارة الى انه عاود أدراجه مبتعدا من جديد .. انجاز آخر إذن يضم لقائمة انجازات الرئيس
ثم ...
يبدو الامر غريباً  .. هذه ليست روتانا سينما صاحبة الفيلم الاجنبي الذي يتحدث عن الكائنات الفضائية
انها الجزيرة الرياضية او هكذا يفترض .. تعرض فيلماً لشاب ذو بشرة زرقاء و تجاعيد حمراء في جبهته يحتضن فتاة لا تختلف عنه الا في طول شعرها و يهم بتقبيلها و هو يقول في تأثر واضح :
_  سسسسسسسسس
عودة الى روتانا اذا لنتأكد من الامر .. ستجد انها تعرض فيلما لعادل امام  
حينها ستتذكر ان روتانا سينما لا تعرض افلاماً اجنبية
الجزيرة من جديد .. مباراة لكرة القدم  !
الأفضل ان تغلق التلفاز و ترتدي ملابسك و تذهب الى عملك قبل أن تجن
و في الطريق إليه .. ستفكر في موضوع الـ سسسسس هذا
..

الفيلم غريب .. و يبدو انه لقناة من قنوات امريكا اللاتنية مثلا , ضلت طريقها الى الريسيفر الخاص بك
لكن ما الذي يمكن ان يصير اذا كانت اللغة كلها ليست الا سسسس لا تنتهي ؟
تذهب لتتقدم الى وظيفة ما .. و في الانترفيو الخاص بها تقول بثقة سسسسسسسس
فيتم طردك .. بينما زميلك الذي قال سسسسسسس ايضاً  يرحبون به و يخصصون له راتباً مجزياً
تطلق زوجتك لانها قالت لك سسسسسس امام الجميع غير مبالية بالنتائج 
لا تنتخب فلاناً في الرئاسة لان وعوده كلها ليست الا سسسسسسسس لا طائل منها
لم يعد هناك مشكلة امام الاختبارات الشفوية .. ستقول سسسسسس و تفوض امرك لله
لابد ان الحياة على هذا النحو لا تطاق .. 
..
ينتزعك من وسط هواجسك هذه صوت زميلك في العمل و هو يسألك عن رأيك في الحدث الذي شغل الرأي العام لفترة 
الكويكب الذي اقترب من المجرة و كاد يدخل في فلكها قبل ان يهم بالابتعاد من جديد
أنت لا تهتم بهذه الاخبار غالبا .. لكن ظروف اليوم اجبرتك على الخوض في التفاصيل
لقد نجونا من كارثة  كونية مروعة لو واصل هذا الجسم الفضائي تقدمة و اخترق مجال المجرة
لقد كان يبعد مسافة 80 سنة ضوئية فقط عن كوكب الارض
العلماء يثقون في استحالة وجود حياة على سطح هذا الكويكب السابح
يستطرد زميلك في اصرار عجيب على أن يصير مملاً :
_ هل تعرف يا عزيزي .. أنا ايضاً اثق انه لا حياة على هذا الكوكب
لقد كان على مقربة 80 عام ضوئي .. لو كان ثمة حياة هناك  لكنا نسبح في موجات الراديو الخاصة بهم
موجات الراديو الخاصة بنا مثلا تمتد لاكثر من 200 عام ضوئي .. هذا يؤكد ان وجود حياة على سطح هذا الكويكب  محض كلام فارغ
تتذكر على الفور .. الكائنات الفضائية صاحبة البشرة الزرقاء و التجاعيد الحمراء
و اللغة التي ليست الا سسسسسسس
تتنهد و تقول لصاحبك الثرثار
_ معك حق


..

عبد الحميد محمد 
التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.